الخميس , فبراير 25 2021

7 تطبيقات خطيرة على الأطفال والمراهقين وهكذا نحترس منها

بقدرما تشكل الأنترنيت مصدرا مهما لتنمية فكر وذكاء الطفل والمساهمة في تعليمه، بقدرما تمثل أيضا خطرا عليه بسبب بعض التطبيقات الذكية التي تخترق خصوصيته ومن الممكن أن تؤدي إلى نتائج وخيمة على نفسيته وعلى أسرته كذلك، فماهي هذه التطبيقات الذكية؟ وكيف تشكل خطرا على الأطفال وخصوصا الأطفال المراهقين؟.

تشكل شبكة الإنترنت على العموم مصدر واضح للخطر على الأطفال وعلى بعض المراهقين على وجه الخصوص، بسبب بعض تطبيقات الهواتف الذكية، التي من الممكن أن تعرضهم للتحرش الجنسي، وتشجعهم على الانخراط في سلوكيات غير آمنة.

يحسب ما أورده موقع “بيور سايت”، المتخصص في تحليل التطبيقات الذكية والمعني بسلامة الطفل، أن كل واحد من خمسة مراهقين يتلقى طلباً جنسياً غير مرغوب فيه على الإنترنت. كما وأن 75% من المراهقين يشاركون بياناتهم الخاصة على الشبكة العنكبوتية، وأنه في غالبية قضايا الاعتداءات الجنسية للقاصرين، فإن المراهقين يذهبون بإرادتهم لمقابلة المعتدي عليهم.

ومعروف أن الأطفال بصفة وعامة وخاصة الأطفال في سن المدرسة يميل غالبيتهم في علاقتهم بأبويهم بالتمرد حيث يشعرون بأنهم كبروا وأصبح بإمكانهم معرفة أي شئ وتجربته والغوص فيه، ونظرًا لأن نسبة كبيرة من أطفالنا الآن يحملون هواتف محمولة، فمن الواجب اليوم سواء على الأب أو الأم الانتباه إلى التطبيقات الخادعة التي ينزلها ويستخدمها اﻷطفال بدافع إبقائهم على اتصال مع أصدقائهم، وفي النهاية تكون تطبيقات غير مناسبة ﻷخلاقهم أو تربيتهم.

مواضيع ذات صلة

كيفية التعامل مع الأطفال المدمنين على الأجهزة الذكية

أفضل ألعاب الأندرويد لتنمية ذكاء وتفكير الأطفال

تطبيقات خطيرة على الأطفال

قبل عرض أهم التطبيقات التي تشكل خطرا على الأطفال، نود أن نوضح أن هذه التطبيقات ليست كلها سيئة، فلها مميزات ومنافع عديدة تساعد الإنساني في كل مناحي حياته، غير أن الاستعمال الخاطئ لها أو استغلالها من طرف البعض هو الذي يشكل خطرا علينا وعلى أطفالنا.

كما يجب وضع أعمار أبنائكم ونضجهم ومستوى المسؤولية الذي يتحلُّون به في الحسبان قبل الموافقة على أي تطبيق أو رفضه، لكن من المفيد أن تملكوا كل المعلومات قبل اتخاذ قرار.

تطبيق اليوتيب YouTube

من أكثر المنصات والتطبيقات التي يحبذ دائما الأطفال الدخول إليها، وذلك نظرا لاحتوائه على محتوى جد كبير ومتنوع يجد فيه الأطفال متنفسا في أوقات فراغهم أو كل ما حصلوا على هاتف أمهم أو بيهم أو إن كانوا يتوفرون على هاتف خاص بهم.

ورغم المجهودات الكبيرة التي يبذلها المشرفين على المنصة العالمية youtube  وتوفيرها لقنوات التعليم والتسلية والترفيه، إلا أن هذا التطبيق يواجه مشاكل عديدة في المحتوى، بحيث أنه نجد مقاطع فيديوهات كثيرة على منصة YouTube Kids لا تلاءم فئة الأطفال، حيث يكون المحتوى فاضح وواضح ولا يحترم الفئات العمرية التي يجب أن لا تشاهده لك لا يؤثر عليها.

تطبيق Snapchat

رغم أن له منافع وإيجابيات كثيرة في حياتنا باعتباره أصبح مصدرا ملهما للأخبار ومنصة مناسبة للتواصل الفوري والمميزات الكثيرة الأخرى التي يتيحها لمستعمليه من قبيل الفلترات والصور الهائلة، إلا أنه له جوانب أخرى سلبية خاصة على الأطفال والمراهقين باعتباره أيضا منشأ “المراسلة الجنسية/sexting”. نعم.

لكن الميزة الخطيرة التي يتيحها تطبيق “سنابشات” هي إمكانية الاختفاء بعد المشاهدة بحيث يسمح بإرسال صور تظهر لمدة 10 دقائق وتمحى بعد ذلك، هذه الميزة التي يستغلها البعض إرسال في صوراً أو مقاطع فيديو غير محتشمة، أو مثلاً أشياء فظيعة يمكن حفظها عن طريق لقطات الشاشة، ثم إعادة نشرها.

كما أن المميزات الكبية التي يتيحها التطبيق في التقاط صورة السيلفي كثيرة جدا وتجعله المصدر الأول لالتقاط الصور، إلا أن الخطير في الأمر هو ما يتيحه من إمكانية تشويه الأجساد والاهتمام بالظهور بصورة مثالية، لاسيَّما عند الفتيات المراهقات يجعلهن في مواقف كثيرة مهدداة بالتعرض إما للتحرش أو الابتزاز أو غيرها من الجرائم المرفوضة.

إذا من الواجب اليوم على الوالدين التدخل في شؤون أطفالهم وخاصة المراهقين من خلال تفتيش هواتفهم من حين إلى آخر مع منعهم من تحميل التطبيقات الخطيرة التي تهددهم.

تطبيق TikTok

من التطبيقات التي وجدت لنفسها موضع قدم بشكل سريع بين التطبيقات الأخرى الشهيرة، نجد تطبيق TikTok والذي يتيح لمستخدمه إمكانية نشر مقاطع فيديو إما للرقص أو الحديث بشكل عفوي أو لتصوير مناظر وغيرها من الأمور، وهو يعتبر من أكثر التطبيقات التي يستعملها الأطفال.

إلا أن الشيء الخطير في هذا التطبيق أن أغلبية مستخدميه ينشرون محتوى فاضح وغير لائق بتاتا للأطفال، بحيث تكون غالبية المقاطع عبارة عن رقص غير محتشم بالإضافة إلى تصوير خُدع يصورها أصحابها لخداع في غال الأحيان أبويهم أو اخوتهم وتكون في أحيان كثيرة في غاية الخطورة، وهذا ما يهدد الأطفال الذين يشاهدونها ويحاولون تقليدها.

لهذا ورغم وجود الكثير من الأنشطة الممتعة التي يمكن للأطفال ممارستها هنا والاستلهام منها، إلا أنه على الأبوين مراقبة طفلهم والعمل على توجيهه من أجل استعماله كوسيلة إبداعية ممتعة.

تطبيق WhatsApp Messenger

من أشهر التطبيقات وأكثرها استخداما سواء تعلق الأر بالأطفال الصغار أو الكبار، فهوا يتيح إمكانيات هائلة جدا في المحادثات الشخصية والجماعية بالإضافة إلى ميزة مكالمات الفيديو بالإضافة إلى ومشاركة الصور والمقاطع الصوتية والمرئي، لهذا يعتبر يتعبر تطبيق واتساب من أكثر التطبيقات استعمالا في العالم أجمع.

لكن الأمور السلبية في التطبيق والتي ممكن أن تشكل خطرا على مستخدميه خاصة الأطفال هو سهولة استخدامه لتجاوز قيود الآباء في المراسلة النصية وجميع الأعين المتطفِّلة، إذ يمكنك إجراء مكالمات وإرسال نصوص لا يمكن تتبُّعها، كما أن ميزة أخذ لقطة شاشة دون إخطار المستخدم الآخر والتي يتيحها التطبيق.

ورغم أن التطبيق أضاف في تحديثاته الجديدة مميزات جديدة من قبيل التحكم في الخصوصية للسماح للمستخدمين بتحديد من يمكنه إضافتهم إلى المجموعات، إلا أنه من الواجب والضروري على الآباء مراقبة أطفالهم دائما.

Ask.fm

تطبيق مشهور جدا وهو عبارة عن مزيج من بين Twitter وTellonym، ويتيح لملايين مستخدميه إمكانية طرح أسئلة ومواضيع وذلك بدون الإفصاح عن هويَّاتهم.

لكن الشيء السلبي في هذا التطبيق أن كل التعليقات غير خاضعة للرقابة ولا للفلترة، كما أنك لا تعلم من الذي يتابعك، وحتى إن قمت بحضر مستخدم فإنه مازالت لديه الإمكانية بالدخول ورؤية صفحتك ومنشوراتك.

هذا التطبيق من أخطر التطبيقات على الأطفال خاصة المراهقين، وقد أدى بالفعل إلى انتحار عدد كبير من المراهقين بسبب تعرضهم للتنمر السيبراني.

تطبيق Yubo

يعتبر موقع “يوبو” بمثابة “موقع تندر للتعارف” ولكن بالنسبة للأطفال، ويستهدف من تتراوح أعمارهم من 13 إلى 17 عاما، ولكنه يسمح لهم بالتظاهر بالنضج من أجل المواعدة، ولكن لا شيء يمنع من دخول المنحرفين الكبار في السن إليه.

وحذر عدد من الباحثين والمختصين من خطر استخدام تطبيق ” يوبو” على الأطفال والمراهقين، بحيث أن الخطير فيه هو أنه يسمح للمراهقين بالتعارف على الناس، ومنهم الغرباء، من دون الحصول على موافقة من ذويهم، كما أنه يعقد موائمة بينهم وبين الغرباء بحسب تواجدهم في حي سكني واحد، لكي يتقابلوا شخصيا.

تطبيق Lipsi

Lipsi هو تطبيق حديث وبدأ يكسب شعبيته بين مستعملي تطبيقات الهواتف الذكية بفضل المميزات التي يتيحها في أدوات التواصل الفورية.

لكن الشيء السلبي في هذا التطبيق والذي يكون مربوط بحساب الانستغرام، وقوم باستجلاب التعليقات على منشوراتك تحت قناع “الردود الصادقة”، إلا أن له عيوب وسلبيات كثيرة تتنافى تماما مع العبارة التي وضوعوها شعارا للتطبيق وهي دعم ” الصحة النفسية”.

النصيحة الأخيرة

هناك تطبيقات ذكية عديدة  وكثيرة جدا متوفرة على المتاجر الخاصة بالتطبيقات سواء تعلق الأمر بالأندرويد أو الآب ستور، إلا أن مهمة الأب والام في هذه الحالة هو مراقبة هواتف أطفالهم والتطبيقات التي يتم تنزيلها بالإضافة إلى المواقع والمنصات التي يدخل إليها الطفل والتي قد تشكل خطرا عليه  وقد تسفر عن نتائج لا تحمد عقباها ستؤثر بدون شك على نفسية الطفل وعلى سلوكه.

عن admin

شاهد أيضاً

كيفية تكبير القضيب- مجلة كيف

تمارين مجربة لتكبير القضيب طبيعيا وفي وقت قياسي

في هذا المقالة سنطرق لموضوع جد مهم ومحل جدل دائم وهو مدى فعالية التمارين اليومية …

رجيم خاص لتنشيف الجسم من الدهون والماء الزائد للنساء

ويُقصد بتنشيف الجسم التخلص من أكبر كمية من الدهون الزائدة في الجسم والتي تكون متراكمة على العضلات والتي تخفي الحجم الحقيقي للعضلة أو تعطي مظهر غير لائق للجسم مثل دهون البطن والأرداف والصدر والجانبين، ويرتكز التنشيف بالأساس على القيام بتمارين رياضية مناسبة بالإضافة إلى تناول البروتين بشكل رئيسي، بالإضافة إلى قليل من الكربوهيدرات والعناصر الغذائيَّة الأخرى وفق حاجة الجسم، بغية خسارة الوزن، مع الحفاظ على قوّة العضلات، لكن في مقالتنا هذه سنركز فقط على النظام الغذائي المناسب وعلى التمارين الرياضية المناسبة كذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *