الثلاثاء , مايو 11 2021

كيف تتعاملين مع القولون العصبي أثناء فترة الحمل وما هي طرق علاجه؟

يعتبر مرض القولون من أكثر المشاكل والاضطرابات التي تعاني منه النساء خاصة الحوامل منهن، حيث يكون مرض القولون مرتبط بدرجة كبيرة بالحمل والتأثر به والتأثير فيه، فماهي أعرض وأسباب القولون وما هي وطرق علاجه، وما هي تأثيراتها على الحمل والجنين وهذا ما سنستعرضه في السطور التالية.

وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بمشكلة القولون من الرجال، وهذا يرجع بالأساس إلى التغيرات التي تحدث لديهن في معدلات الهرمونات خاصة أثناء فترة الحمل، وتسبب هذه الهرمونات الكثير من الالم في هذه الفترة لان الحامل تتعرض لبعض التغيرات النفسية والعصبية التي تؤدي بالتالي الى ظهور مشاكل القولون.

ويؤدي الحمل بطبيعته إلى تعزيز إفراز هرمون البروجيسترون، وهو ما يُصاحبه تباعًا إصابة الأمعاء بالتمدد، مما يسهم في تباطئ حركة دفع الطعام، ومن ثَم تتخمر الأطعمة في الأمعاء مؤدية إلى زيادة نمو البكتيريا المسئولة عن أعراض الغازات وانتفاخات المعدة، وتجد في الغالب مريضات القولون أكثر من يسيطر عليهن الوسواس القهري المُرتبط بطبيعة القولون أثناء الحمل.

أعراض القولون عند النساء  

هناك مجموعة من الأعراض التي تكون علامات واضحة على إصابة المرأة الحامل بمشكل واضطرابات القولون ومنها:

  • من الأعراض الواضحة للقولون التهيجي نجد إصابة الشخص بالإمساك والإسهال بشكل مستمر مع حدوث انتفاخ شديد غازات في البطن، كما أن حدوث مغص شديد وألم أسفل البطن من علامات وأعراض القولون أيضا.
  • كما أن الحمل يسبب بشكل مباشر في حدوث الالم في القولون وحدوث اضطراب في الجهاز الهضمي، مرد ذلك إلى الاصابة بالإمساك لفترات طويلة مما يؤدي الى تنشيط البواسير وينتج عن ذلك الم شديد اثناء التبرز.
  • ومن بين أعراضه كذلك، شعور العديد من النساء الحوامل بألم أسفل البطن وذلك بسبب ضغط الجنين على البطن او الحجاب وتنتهي هذه الالام بعد الولادة، كما أن الإرهاق والتعب أثناء فترة الحمل من بين أعراض القولون كذلك حيث يؤثر بشكل مباشر على نفسية الحامل بشكل ملحوظ.

علاج القولون العصبي أثناء في الحمل

هناك طرق عديدة وكثيرة للتخلص من أعراض ومن الآلام الذي يسببه خلال فترة الحمل، شريطة الالتزام بها من أجل أن تعطي نتائجها المرجوة وهذه أبرزها:

اتباع نظام غذائي صحي:

من الأمور التي ينصح بها الأطباء ويركزون عليه بشكل كبير هو ضرورة اتباع نظام غذائي صحي ومناسب، يتميز بالإكثار من تناول الأطعمة والوجبات الغنية بالألياف الغذائية مثل الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة مثل القمح الكامل، الشوفان، العدس، والحمص، وذلك لقدرتها الكبيرة في تنظيف الأمعاء من بقايا الطعام والسموم المتراكمة في الجهاز الهضمي والتي تؤدي إلى الإصابة بالالتهابات والانتفاخ والغازات والإمساك.

الإكثار من شرب المياه:

يعتبر شرب المياه بكثرة مكملا ضروريا أثناء تناول كمية كبيرة من الألياف، وذلك من أجل مساعدة هذه الألياف على أداء وضيفتها على أكمل وجه ممكن، ومن أجل تجنب تسحب الرطوبة من البراز وتسبب في تفاقم الإمساك، لأن تناول كميات كبيرة من الأطعمة المحتوية على الألياف بدون تناول كميات مهمة من السوائل ممكن أن تسفر عن نتائج عكسية على صحة المرأة الحامل.

الوقاية:

من الأمور التي يجب على المرأة الحامل أن تركز عليها قبل وأثناء فترة الحمل هو الوقاية، وذلك من خلال الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة التي تسبب الغازات والاضطرابات في الجهاز الهضمي، والحرص على تقسيم وجبات اليوم إلى ما بين 5 و 6 وجبات والحرص على ترك المعدة فارغة قبل الخلود إلى النوم.

وينصح الأطباء كذلك من أجل الوقاية وعدم حدوث اضطراب الجهاز الهضمي بالابتعاد عن تناول المشروبات الغازية والمشروبات الغنية بالكافيين والأطعمة الغنية بالدهون وبالسكريات.

الرياضة:

من الأمور المهمة التي يجب على المرأة بشكل عام وعلى المرأة الحامل بصفة خاصة هو الاعتياد على ممارسة الرياضة، وتعتبر رياضة المشي من أفضل وأحسن التمارين الرياضية الخاصة بالنساء الحوامل لما لها من قدرة في تحسين أداء الجهاز الهضمي وتخفف من أعراض القولون.

الزنجبيل:

كما أن هناك مجموعة من الأعشاب الطبيعية المفيدة للجهاز الهضمي، كما يساعد كذلك التخلص من الانتفاخ والغازات وآلام القولون، وذلك بفضل احتوائه على خصائص مطهرة للمعدة، ويمكن للحوامل تناول الزنجبيل للحصول على كل فوائده بطريقتين:

  • الطريقة الأولى وهي خلط ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل وملعقة من العسل الأبيض والماء الدافئ، م الحرص على خلطهما جيدا إلى حين الحصول على خليط متجانس ثم الانتظام على تناوله دائما.
  • الطريقة الثانية تتمثل في خلط الزنجبيل المقشر وشرائح التفاح والجزر مع القليل من الماء، والرص كذلك على الانتظام في تناوله بشكل مستمر.

تناول البروكلي:

هنالك فواكه عديدة وكثيرة تساعد في التخلص على اضطرابات الجهاز الهضمي ومن بين هذه الفواكه نجد فاكهة البروكلي والتي لها قدرة كبيرة في تسهيل عملية الهضم والتقليل من فرص الإصابة بالإمساك والانتفاخ والغازات وذلك بسبب توفرها على مادة السولفورافان والكبريتافان، التي تسهل هذه العملية وتعمل على منع نمو الكائنات الحية الدقيقة بالأمعاء، والتي تتداخل مع عمل الجهاز الهضمي، وتزيد من فرص الإصابة بتقلصات المعدة.

الكيوي:

بالإضافة إلى احتوائها على نسبة كبيرة من الألياف المفيدة لصحة الجهاز الهضمي، ففاكهة الكيوي تحتوي على نسب عالية ومهمة من على إنزيم الأكتينيدين، الذي يلعب دور هام جدا في تحسين حركة الأمعاء ويسهل من عملية الهضم، الأمر الذي يجعل من الفواكه المحبب تناولها خلال فترة الحمل.

 

عن admin

شاهد أيضاً

7 تطبيقات خطيرة على الأطفال والمراهقين وهكذا نحترس منها

بقدرما تشكل الأنترنيت مصدرا مهما لتنمية فكر وذكاء الطفل والمساهمة في تعليمه، بقدرما تمثل أيضا …

كيفية تكبير القضيب- مجلة كيف

تمارين مجربة لتكبير القضيب طبيعيا وفي وقت قياسي

في هذا المقالة سنطرق لموضوع جد مهم ومحل جدل دائم وهو مدى فعالية التمارين اليومية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *