الثلاثاء , مايو 11 2021

كيفية علاج التبول اللاإرادي عند الاطفال

في هذه المقالة سنقد لقرائنا الأعزاء تحليلا لموضوع هام جدا خاصة للأمهات والاباء، وهو مشكل التبول اللاإرادي لدى الأطفال أي التبول في الفراش أثناء النوم حيث تعد هذه الظاهرة من المشاك التي تعاني منه الأمهات على وجه الخصوص في علاقتهن بأبنائهن، وسنقدم أولا تشخيص لهذه الحالة والأسباب المتحكمة فيها بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الحلول الناجعة للتخلص النهائي من مشكل تبول الأطفال في فراشهم.

فالتبول اللا إرادي يعد من المشاكل الشائعة لدى الأطفال، لا سيما الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات، ويكون في العادة شيئا طبيعيا في هذا العمر بالتحديد، لكن الإشكال يكمن في استمرار الطفل في التبول في فراشه رغم تجاوزه هذا العمر، وهنا يجب على الأبوين البحث عن حلول لمعالجة هذا المشكل إما بالاعتماد على حلول نفسية وعملية منزلية أو التوجه لإحدى العيادات الطبية المختصة لتشخيص حالة الطفل.

 ورغم أن مشكل التبول اللاإرادي أو كما يعرف لدى الجميع بالتبول في الفراش أثناء النوم، لا يؤثر عادة في صحتهم، إلا أنه من الضروري على الآباء معالجتها حتى لا يكون لها تداعيات سلبية على نفسية الطفل وتقديره لذاته مستقبلا.

أسباب التبول اللاإرادي لدى الأطفال

تتعدد الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى تبول الطفل بشكل لا إرادي في فراشه أثناء النوم، بين أسباب عضوية وأسباب نفسية، وسنعرض لكم مجموعة من الأسباب التي تتحكم في هذه الظاهرة بشكل مباشر.

أولا أسباب نفسية

سلط موقع “ستيب تو هيلث” الأميركي الضوء على مشكلة التبول اللاإرادي عند الأطفال حيث عرض في مقالة له مجموعة من العوامل التي تسبب مشكل التبول في الفراش لدى الأطفال، مؤكد أن التبول اللاإرادي يحدث عند الأطفال نتيجة الأسباب والعوامل النفسية بنسبة تصل إلى 90%، ولكنه أكد في الوقت ذاته أن هناك المشكلة لها ارتباطات أيضا بأسباب عضوية بنسبة تتراوح ما بين 5: 10%.

وينصح المختصين في علوم التربية الأبوين في الفترة التي يعاني فيها الطفل من هذه المشكلة أي التبول اللاإرادي بالتعامل مع الطفل بشكل خاص، بحيث أن سوء علاقة الطفل بأمه أو الده يجعل تدريب الطفل على التحكم بعضلات المثانة أمرا صعبا مما يؤدي إلى تبول الطفل في فراشه أثناء النوم.

كما أن اتباع أسلوب القسوة والضرب والحرمان في لتربية الطفل في التحكم في بوله والتدريب على إزالة الحفاضة وتعليمه الجلوس على الجلوس في الحمام بالضرب والترهيب، تؤدي إلى نتائج عكسية تماما.

وهناك سبب آخر يؤدي إلى تبول الطفل في فراشه يتمثل في التدليل المفرط والتعامل مع الطفل بالتهاون والتسامح معه عندما يتبول في فراشه، وهذا التعامل يجعله لا يتعلم ويكرر نفس العملية دائما، كما أن مشكل التخلي عن الحفاظات بشكل مبكر أي في عمر صغير تؤدي أيضا إلى تبول الطفل في فراشه.

المشاكل الأسرية مثل المخاصمة اليومية بين الأبوين أمام أبنائهم أو حالات الطلاق أو غيرها من المشاكل التي تحدث بين الأبوين، من الأسباب الغير المباشرة لتعود الطفل على التبول في فراشه من خلال فقدان الطفل الشعور بالأمان.

خوف الطفل من الظلام أو الأصوات الغريبة أو بعض الحيوانات أو الأفلام تؤدي كذلك إلى التبول اللاإرادي للطفل، كما أن غيرة الطفل من إحدى اخوته الذين يتفوقون عليه إما في الأنشطة المنزلية أو المدرسية يدفع هذا الطفل إلى القيام بسلوكيات تخلى عنها مند مدة وذلك لدفع أبويه للاهتمام به والرعاية بع مثل سلوك التبول في الفراش.

الأسباب والعوامل العضوية

صغر المثانة:

يعد مشكل صغر المثانة من الأسباب المباشرة التي تجعل الطفل يتبول بشكل لا إرادي، بحيث أن تبول الطفل في الفراش يمكن أن يكون بسبب أن تكون مثانة الطفل قد وصلت إلى مرحلة النمو التي تكفي لحمل البول الناتج أثناء الليل، كما أنه من الممكن كذلك أن يكون الطفل مصابة بالمثانة العصبية النشيطة وفي هذه الحالة من الضروري التوجه إلى طبيب مختص لتشخيص حالة الطفل ووصف الأدوية المناسبة التي تكون غالبا أدوية تساعد في ارتخاء عضلة المثانة لتثبيط عملها.

كما أنه من الممكن أن تكون الأعصاب التي تتحكم في المثانة بطيئة في اكتمال النمو وبطيئة الإدراك، وبالتالي يصعب عليها إيقاظ المثانة الممتلئة للطفل.

التهاب المسالك البولية:

تسبب التهابات المسالك البولية في جعل الطفل يفقد سيطرته على التبول، مما يدفع الطفل إلى التبول كثيرا سواء في النهار أو في الليل مع إمكانية الإحساس بالألآم أثناء التبول.

انقطاع النفس أثناء النوم:

من بين الحالات المرضية النادرة والقليلة هي انقطاع التنفس الانسدادي لدى الطفل أثناء النوم، بحيث أنه في هذه الحالة يتوقف نفس الطفل أثناء النوم بسبب إما التهاب أو تضخم اللوزتين أو اللحمية، مما يجعل الطفل يتبول في فراشه أثناء النوم.

الإصابة بداء السكري:

من الأعراض المعروفة والشائعة لداء السكري هو كثرة شرب الماء مع كثرة التبول أيضا، وقد يكون التبول اللاإرادي للطفل في الفراش أثناء النوم يمكن أن تكون أولى علامات الإصابة بداء السكري وفي هذه الحالة تكون الإصابة في الغالب وراثية إما من الأب أو الام.

الإمساك المزمن:

يؤدي الإصابة بالإمساك لوقت طويل في خلل في وظائف العضلات ما يؤدي إلى فقدان السيطرة عليها وبالتالي فقدان السيطرة التخلص من البول، وفي هذه الحالة تحدث مشكل التبول للاإرادي للأطفال أثناء النوم.

علاج مشكل التبول اللاإرادي عند الأطفال

نجد أغلب الأسر أنه كل ما واجهت مشكلة التبول اللاإرادي لأحد أبنائها إلا وسارعت للتوجه لأقرب طبيب مختص قصد تشخيص حالة الطفل ووصف دواء فعال للتخلص النهائي من هذه المشكلة بشكل سريع، غير أن ما يغفله عدد من الأسر والآباء أن مشكلة تبول الأطفال في الفراش أثناء النوم لا تتعلق في الغالب بمشاكل عضوية أو ما شابه، بقدرما هي متعلقة بعوامل وأسباب نفسية، لهذا فإن جزء كبير من العلاج يركز بالأساس على تصحيح سلوكيات الطفل، ولهذا سنعرض لكم مجموعة من القواعد والخطوات للتعامل مع الطفل الذي يتبول في فراشه من أجل وضع حد لهذه المشكلة وتصحيح سلوكيات طفلك.

         من الواجب على الأبوين التحقيق من سلامة الجهاز التناسلي وجهاز الإخراج لطفلك، لهذا إن لاحظتي تفاقم المشكلة لدى طفلك فإنه يجب عليك أن تزور الطبيب المختص من أجل تشخيص حالة الطفل وإجراء التحاليل المطلوبة من أجل معرفة أين يكمن المشكل.

         الحرص على عدم توبيخ الطفل أو ضربه أو الصراخ عليه وتجنب كل أشكال الترهيب حينما يتبول الطفل في فراشه لأنه لا يزداد الأمر إلا سوءا، مع العمل على بث الطمأنينة في نفسية الطفل والتواصل مع الطفل لتوضيح له أن المشكلة مؤقتة وستزول وأن السيطرة على التبول ممكنة.

         منع الطفل بشكل كلي في تناول السوائل قبل النوم، لأن الإكثار من تناول السوائل يؤدي بشكل مباشر إلى زيادة الرغبة في التبول مما يؤدي بالطفل إلى التبول في الفراش بشكل لاإرادي.

         كما يُنصح كذلك بالاهتمام بنظافة الطفل بشكل مستمر من خلال الانتظام على غسل أجهزته التناسلية بشكل مستمر وتبديل ملابسه الداخلية والتي من الممكن أن تسبب له في التهابات على مستوى جهازه التناسلي مما يسبب في التبول في الفراش أثناء النوم.

         التشجيع وبث روح المسؤولية في نفسية الطفل، بحيث أن التشجيع ومنح مكافأة خاصة حينما لا يتبول في فراشه، ستجعل طفلك يحاول بالتخلص من بوله في المرحاض وعدم التبول في الفراش وذلك طمعا في التشجيع والمكافأة.

         المداومة على إجبار الطفل بتناول ملعقة من العسل قبل النوم، لما له من قدرة كبيرة في امتصاص الماء الموجود بالجسم والاحتفاظ به طيلة مدة النوم، بالإضافة إلى قدرته – العسل- في تهدئة الجهاز العصبي عند الأطفال وبث روح المرح في نفسهم.

         حرص الأم على المداومة على إيقاظ طفلها في أوقات متفرقة من نومه من أجل الذهاب للمرحاض لإفراغ مثانته، كما أن المداومة على هذه الخطوة سيُشعر الطفل بالقدرة على التحكم بنفسه بشكل تدريجي.

          تشجيع الطفل على المدامة في تسجيل الليالي والأيام التي لم يتبول خلالها، حتى يتمكن من ملاحظة التقدم الذي يحرزه ويحاول التعود على استعمال المرحاض عند الشعور في الرغبة في التبول.

النصيحة الأخيرة

التبول اللاإرادي لدى الأطفال شيء عادي جدا أن يحدث لدى أغلب الأطفال في مرحلة عمرية محددة، غير أن الشيء الغير العادي هو استمرار الطفل في التبول في فراشه رغم تجاوزه السن المحدد لهذا السلوك، وفي هذه الحالة يجب على الأبوين التدخل لمعرفة سبب المشكل والذي يكون في الغالب مرتبط بما هو نفسي ويُنصح في هذه الحالة العمل بتلك الخطوات التي حددناها في هذه المقالة للتخلص بشكل سهل وسليم من هذا المشكل.

 

عن admin

شاهد أيضاً

7 تطبيقات خطيرة على الأطفال والمراهقين وهكذا نحترس منها

بقدرما تشكل الأنترنيت مصدرا مهما لتنمية فكر وذكاء الطفل والمساهمة في تعليمه، بقدرما تمثل أيضا …

كيفية تكبير القضيب- مجلة كيف

تمارين مجربة لتكبير القضيب طبيعيا وفي وقت قياسي

في هذا المقالة سنطرق لموضوع جد مهم ومحل جدل دائم وهو مدى فعالية التمارين اليومية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *