الأحد , أبريل 18 2021

كيفية أداء صلاة ودعاء الاستخارة بالتفصيل

تمر على الإنسان أوقات صعبة في حياته الخاصة، وتجعله حائر في الاختيار أو رفض مجموعة من الأمور، وفي هذه الفترة بالذات تزداد عليه الضغوط بسبب أنه لا يعلم أي الأمور المتاحة له وجب اختياره وأيها أخير له، وفي هذه الحالة بالتحديد علمنا رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم اللجوء إلى صلاة الاستخارة، واللجوء إلى الله عز وجل للمشورى في كل أمورنا و شئوننا.

وتعني الإستخارة طلب الخيرة في شيء، وهي استفعال من الخير أو من الخير، بحيث أن المؤمن إلى استخارة الله في أمور حياته و التوكل عليه في شئونه كلها لأن الله و حده يعلم الغيب و يعلم بباطن الأمور و يعلم الخير و الشر لنا لذا فمن أفضل من الله تبارك و تعالى نلجأ إليه للمشورى في كل أمورنا و شئوننا .

متى يحتاج المؤمن إلى صلاة الاستخارة

الحياة الدنيا مليئة بالضغوطات والمشاكل التي تجعل الإنسان يمر بأوقات صعبة، أو في الكثير من الأحيان تُعرض على الإنسان أمور تجعلها حائرا في أي الأمور يختارها وأيها خير له، فيحتاج إلى اللجوء إلى الله عز وجل خالق رب السموات والأرض وخالق الناس، يسأله رافعاً يديه داعياً مستخيراً بالدعاء، راجياً الصواب في الطلب، فإنه أدعى للطمأنينة وراحة البال. فعندما يقدم على أمر ما في حياته الخاصة مثل الزواج أو شراء عقار أو منزل أو افتتاح مشروع جديد فإنه يستخير له.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: ما ندم من استخار الخالق، وشارو المخلوقين، وثبت في أمره. وقد قال سبحانه وتعالى: ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) (سورة آل عمرا ن: 159)، وقال قتادة: ما تشاور قوم يبتغون وجه الله إلا هدوا إلى أرشد أمرهم.

وقال النووي رحمه الله تعالى: في باب الاستخارة والمشاورة، “والاستخارة مع الله، والمشاورة مع أهل الرأي والصلاح، وذلك أن الإنسان عنده قصور أو تقصير، والإنسان خلق ضعيفاً، فقد تشكل عليه الأمور، وقد يتردد فيها فماذا يصنع ؟.

حكم صلاة الاستخارة

يجب التذكير أن هناك إجماع من العلماء على أن صلاة الاستخارة سُنَّة، ويستدلون بأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يؤديها في بعض الظروف والأحوال طوال حياته، ويستشهد أهل العلم على هذا الحكم كذلك بعدد من الأحاديث النبوية الشريفة وخاصة ما رواه البخاري في صحيحه عن جابر وعن سعد بن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من سعادة ابن آدم استخارة الله، ومن سعادة بني آدم رضاه بما قضى الله، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله).

فما يمكن استنتاجه بذلك أن صلاة الاستخارة سُنة ثابتة عن النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، من عمل بها ورضي بما قسم الله له نال السعادة والتوفيق في الدنيا والآخرة، ومن تركها ولم يرضَ بقضاء الله وقدره عَرَّض نفسه للشقاء والسخَط.

شروط صلاة الإستخارة

هناك مجموعة من الشروط التي وجب الانضباط إليها قبل الشروع في صلاة الاستخارة حتى تصح وينتفع بها العبد بإذن الله عز وجل.

ومن بين أو هذه الشروط هو النية في أدائها، وثانيها الأخذ بالأسباب بعد أدائها وعدم التهاون والتواكل عليها. وثالثها الرضا بقضاء الله وقدره قبل وأثناء وبعد أدائها مهما كانت نتائجها. ورابعها استعمالها في الأمور المباحة كالزواج والتجارة والسفر وما شابه ذلك. وخامسها التوبة إلى الله تعالى ورد مظالم الناس والابتعاد عن أكل الربا والمال الحرام لزيادة فرص قبولها. وسادسها عدم اللجوء إليها إذا كان في القلب ميل سابق وانحياز لأحد الأمرين موضوع صلاة الاستخارة. وسابعها القيام بها في غير الأوقات المنهيّ عنها كوقت طلوع الشمس مثلا، ووقت الغروب. وثامنها الصبر بعدها وعدم استعجال نتائجها.

دعاء الإستخارة

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ .

اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ ,

اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ

( رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ (1166).

وفي دعاء آخر

اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك ، و أسألك من فضلك العظيم ،  فإنك تقدر ولا أقدر ، و تعلم ولا أعلم ، و أنت علام الغيوب .

اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (تسمي الأمر ) خير لي ، في ديني و معاشي و عاقبة أمري،

أو قال : عاجل أمري و آجله ، فاقدره لي و يسره لي ، ثم بارك لي فيه ، و إن كنت تعلم أن هذا الأمر (تسمي الأمر ) شر لي ، في ديني و معاشي و عاقبة أمري ،

أو قال: في عاجل أمري و آجله ، فاصرفه عني و اصرفني عنه ، و اقدر لي الخير حيث كان ، ثم أرضني به .

صلاة الاستخارة

كيفية صلاة الاستخارة ؟

1 –  النية هي الأساس، قبل الشروع في صلاة الإستخارة فمن الواجب أن تكون نية لذلك.

 

2  التوضوء وضوء الصلاة.

 

3تصلي ركعتين، والسنة أن تقرأ بالركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) ، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ).

 

وقد فضل السلف الصالح أن يتم في الركعة الأولى قراءة سورة الفاتحة و الآيات، بسم الله الرحمن الرحيم ” و ربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون ( 68 ) وربك يعلم ما تكن صدورهم و ما يعلنون ( 69 ) وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة وله الحكم وإليه ترجعون ” (سورة القصص ).

 

أما في الركعة الثانية من صلاة الاستخارة يقرأ الفاتحة و ” وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا ( 36 )  ” ( سورة الأحزاب ).

 

4وفي آخر الصلاة تسلم  وبعد السلام ترفع يديك متضرعا ً إلى الله ومستحضرا ً عظمته وقدرته ومتدبرا ً بالدعاء.

 

5 –  في أول الدعاء تحمد وتثني على الله عز وجل بالدعاء، ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، والأفضل الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد . « اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ » أو بأي صيغة تحفظ.

 

6 – تم تقرأ بعد ذلك دعاء الاستخارة : ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ … إلى آخر الدعاء.

 

7 – وإذا وصلت عند قول : (اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( هنا تسمي الشيء المراد له

 

مثال : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( سفري إلى بلد كذا أو شراء سيارة كذا أو الزواج من بنت فلان ابن فلان أو غيرها من الأمور )) ثم تكمل الدعاء وتقول : خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ .

 

تقولها مرتين .. مرة بالخير ومرة بالشر كما بالشق الثاني من الدعاء : وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي … إلى آخر الدعاء .

 

8-   ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم .. كما فعلت بالمرة الأولى الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد .

 

9- والآن انتهت صلاة الاستخارة .. تاركا ً أمرك إلى الله متوكلا ً عليه .. واسعى في طلبك ودعك من الأحلام أو الضيق الذي يصابك .. ولا تلتفت إلى هذه الأمور بشيء .. واسعى في أمرك إلى آخر ماتصل إليه .

طرق الاستخارة :

هناك طريقتين للاستخارة

الطريق الأول : استخارة رب العالمين عز وجل الذي يعلم ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون .

الطريق الثاني :استشارة أهل الرأي والصلاح والأمانة ، قال سبحانه وتعالى :{وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْر}

 

وهذا خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم ، وقال سبحانه وتعالى : { فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ } (سورة آل عمرا ن : 159) ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم هو أسدُ الناس رأياً و أصوبهم صواباً ، يستشير أصحابه في بعض الأمور التي تشكل عليه ، وكذلك خلفاؤه من بعده كانوا يستشيرون أهل الرأي والصلاح .

عن admin

شاهد أيضاً

7 تطبيقات خطيرة على الأطفال والمراهقين وهكذا نحترس منها

بقدرما تشكل الأنترنيت مصدرا مهما لتنمية فكر وذكاء الطفل والمساهمة في تعليمه، بقدرما تمثل أيضا …

كيفية تكبير القضيب- مجلة كيف

تمارين مجربة لتكبير القضيب طبيعيا وفي وقت قياسي

في هذا المقالة سنطرق لموضوع جد مهم ومحل جدل دائم وهو مدى فعالية التمارين اليومية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *