الأحد , أبريل 18 2021

قل وداعا للضعف الجنسي.. 9 ملاعق أسبوعيا من هذا الزيت تغنيك عن استخدام الفياجرا

أكدت عدد من الأبحاث والدراسات العلمية على الفعالية الكبيرة لزيت الزيتون في معالجة عدد من المشاكل الجنسية التي يعاني منها الرجال، وتجعلهم -المشاكل- يلجئون لأي أدوية وحبوب مثل “الفياغرا” وذلك بهدف تعزيز قدراتهم الجنسية والتخلص من المشاكل الجنسية التي قد تسبب لهم حرج أمام شريكهم أو قد تسبب أزمات ومشاكل نفسية وعائلية قد تودي إلى تفكك الأسرة.
 
والمثير في الأمر أننا نجد في يومنا هذا أغلبية الشباب سواء المتزوجون أو الغير المتزوجون يلجؤون قبل كل ممارسة جنسية إلى الاستعانة بحبة الفياغرا رغم أنهم لا يعانون من أي مشكل متعلق بضعف الانتصاب أو انعدام الرغبة الجنسية أو غيرها من المشاكل التي يعاني منها العديد من الرجال فوق سن الأربعين، هدفهم في استعمالها فقط هو زيادة مدة الانتصاب لزيادة مدة العلاقة الجنسية، إلا أن مشكل استعمالها في هذا السن هو إدمانها، بحيث أن ادمان استعمال الفياغرا تجعل العضو الذكري للشاب لا ينشط ولا يتفاعل مع ما يرسله الدماغ بدون استعمال الفياغرا.
 
وفي هذه المقالة سنتناول بالدقة والتحليل الفوائد الكبيرة لزيت الزيتون على الصحة الجنسية وتأثيره الكبير على العضو الذكري مما يعني زيادة إستجابة العضو الذكري وزيادة فعاليته وبالتالي علاج الضعف الجنسي وزيادة قوة الانتصاب.

أولا فوائد زيت الزيتون:

يحتوي زيت الزيتون على مجموعة هامة من الأحماض الدهنية وهي أوميغا6 و أوميغا 3 والتي تعتبر من الأحماض المهمة في بناء تركيب الهرمونات الجنسية للرجال وللنساء على حد سواء وزيادة مستويات الدوبامين في الدماغ التي تؤدي إلى تحفيز الرغبة الجنسية والتخلص نهائيا من مشكل الضعف الجنسي.
 
كما أن زيت الزيتون لهد قدرة رهيبة في زيادة تدفق الدم مما يعني أن تناول زيت الزيتون بانتظام سيمكن من تدفق أكبر قدر من الدم عبر الشرايين والأوردة إلى القيب وبالتالي تحفيز الرغبة الجنسية والحصول على انتصاب قوي وكامل بالإضافة إلى مساعدته في زيادة حجم العضو الذكري.
 
كما أكدت عدد من الدراسات العلمية على الفعالية الكبيرة لزيت الزيتون في المحافظة على سلامة الأوعية الدموية وضخ الدم بالمعدلات الطبيعية إلى جميع أجزاء الجسم، حيث خلُصت النتائج المخبرية التي قام بها أطباء بجامعة أثينا اليونانية والتي أجريت على 660 رجل بمتوسط عمر 67 سنة ما يلي:
 

         الاستعمال المنتظم لزيت الزيتون تسفر على نتائج مماثلة لما تسفر عنه حبة الفياغرا إلا أن الفرق يكمن في أضرار استعمال الفياغرا على المدى البعيد والتي تسبب في الإصابة باضطرابات بصرية وآلام الظهر والعديد من المضاعفات الجانبية الأخرى.

 

         وأكدت نتائج الدراسة كذلك أن تناول 9 ملاعق من زيت الزيتون أسبوعيا تعتبر جرعة كافية لمعالجة الضعف الجنسي بنسبة 40%، ونصح الأطباء بممارسة التمرينات الرياضية واتباع نظام غذائي صحي للتمتع بحياة جنسية جيدة تستمر على المدى الطويل.

 

         الدراسة التي أجريت على 660 رجل أثبتت أن الرجال الذين يلتزمون بحمية البحر المتوسط التي تعتمد على تناول الخضراوات والفاكهة والبقوليات والمكسرات وزيت الزيتون، لديهم عدد أقل من المشاكل الجنسية.

ثانيا دور زيت الزيتون في تعزيز القدرة الجنسية

تلعب زيت الزيتون دور كبير في الرفع من مستوى عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال كما زادت لديهم الهرمونات الجنسية، وهي الفوائد التي توفرها زيت الزيتون عكس الفياغرا التي تعمل فقط على زيادة تدفق الدم على القضيب وبالتالي الحصول على انتصاب قوي لأكبر مدة ممكنة.
 
تحتوي زيت الزيتون على حمض يسمى “الأوليك” له فوائد كبيرة في تعزيز الرغبة والقدرة الجنسية، وهو دواء فعال للرجال الذين لديهم مشكل ضعف الانتصاب حيث يعزز هذه الهرمون كمية الدم التي تدفق على القضيب مما ساعد على الحصول على انتصاب قوي ومتكامل وهي النتائج نفسها التي يسفر عنها تناول الفياغرا.
تحتوي زيت الزيتون عل فيتامينات عديدة مفيدة للجسم ككل والصحة الجنسية خاصة مثل فيتاميين ياء وكاف، والتي تعمل على تحسين الصحة الجنسية وخصوصا عند الرجال والقضاء على مشاكل قلة حركة الحيوانات المنوية وتعداد الحيوانات المنوية، عدم الرغبة الجنسية وضعف الانتصاب وغيرها من المشاكل التي أصبحت تؤرق الرجال وتهدد حياتهم الشخصية.
 
الاكثار من استعمال زيت الزيتون سواء في الأكل المباشر أو في الطبخ تساعد في التخلص من مشكلة الضعف الجنسي طويلة الأمد، بينما الحلول البديلة مثل حبة الفياجرا تعظي تأثيرا قصير المدى وترتبط ببعض الآثار الجانبية مثل الصداع وآلام الظهر ومشاكل الرؤية.

فوائد زيت الزيتون للعضو الذكري

يعاني عدد كبير من الرجال خاصة من هم في سن الأربعين فما فوق من مشكل كبير صار يهدد حياتهم الشخصية وتفككك أسرهم نتيجة غياب التفاهم والتوافق في العلاقة الجنسية بين الزوجين بسبب عدم قدرة الرجل في إشباع رغبات الزوجة، بعدما أصبح يعاني من مشاكل في الحصول على الرغبة الجنسية والضعف الجنسي وضعف الانتصاب مما يجعله يلجأ إلى عقار الفياغرا التي تباع في الصيدليات في محاولة منه للتخلص من المشكل ولو لحظيا والاستمتاع بالعلاقة الجنسية.
 
لكن ما يجهله الرجال عند لجوئه إلى حبة الفياغرا إلى المخاطر والمضاعفات الخطيرة التي تسببها الفياغرا بحيث أن أعراضها لا تظهر في الحين وإنما على مستوى المستقبل القريب والتي يمكن أن تصل إلى مضاعفات خطيرة بسبب الاكثار من استعمال الفياغرا.
 
ولجأ الرجال إلى استعمال الفياغرا رغم أن الحل الأمثل والناجع يوجد في مطابخهم وهو علاج فعال بل وطبيعي بدون مضاعفات وأعراض جانبية، وهي زيت الزيتون التي تحتوي على فوائد كبير لتعزيز الصحة الجنسية للرجل فهي تساعد بشكل كبير في قوة الانتصاب وزيادة مدة الانتصاب نتيجة التدفق الكبير للدم إلى العضو الذكري بسبب تناول زيت الزيتون، بالإضافة إلى زيادة تدفق الحيوانات المنوية التي يحتجها الرجال لتفعيل الخصوبة مع زوجته.

 فوائد زيت الزيتون للمهبل

بقدرما توفر زيت الزيتون فوائد كبير للعضو الذكري بالنسبة للرجل، فإن نتائجها كذلك كبير على المهبل لدى النساء، حيث تحتوي زيت الزيتون على قدرة كبيرة في التخلص من مشكلة جفاف المهبل الذي تعاني منه العديد من النساء.
 
ومعروف أن العديد من النساء يعانين من مشكل جفاف المهبل الذي يكون سببه في الغالب بسبب وصول المرأة سن اليأس وترافقه غالبا حكة وألم وفي بعض الحالات نزيف، والحل الأمثل للتخلص من هذا المشكل هو استعمال زيت الزيتون من خلال دهنها بمدخل المهبل وداخل الحافة، بالإضافة إلى استعمالها كذلك في الأكل مما سيعمل على تجديد الخلايا في هذه المنطقة والتخلص من الخلايا الميتة والحصول على الرطوبة التي تبتغي كل النساء الحصول عليها.

النصيحة الأخيرة

بقدر ما تساعد حبة الفياغرا الرجال في التخلص من العديد من المشاكل الجنسية والنفسية التي تؤرق بالهم وصارت تهدد بتفكك أسرهم، بقدر ما تسفر عن أعراض جانبية خطيرة نتيجة الاكثار من استعمالها سواء من حيت المدة أو الكمية، بحيث أتبتث العديد من الدراسات والأبحاث الأكاديمية عل الخطر الكبير الذي يرافق استعمال الفياغرا والإكثار منها، ودعت بالابتعاد عن استعمال هذا العقار الخطير ومحاولة استبدالها بطرق ووصفات طبيعية لها نفس القدرة والنتائج التي تسفرها الفياغرا.
 
ومن بين هذه الوصفات الطبيعية نجد زيت الزيتون لما تحتوي منه من فوائد كبيرة جدا لصحة الإنسان بشكل عام حيث تساعد في تدفق الدم في مختلف أعضاء الجسم، بالإضافة إلى قدرتها الكبيرة في تنشيط الأعضاء التناسلية للإنسان خاصة لدى الرجال، حيث تساعد في تعزيز الرغبة الجنسية لدى الرجال والنساء بالإضافة إلى قدرتها الكبيرة في زيادة قوة الانتصاب وعلاج الضعف الجنسي ثم الزيادة في مستويات الحيوانات المنوية.

 

عن admin

شاهد أيضاً

7 تطبيقات خطيرة على الأطفال والمراهقين وهكذا نحترس منها

بقدرما تشكل الأنترنيت مصدرا مهما لتنمية فكر وذكاء الطفل والمساهمة في تعليمه، بقدرما تمثل أيضا …

كيفية تكبير القضيب- مجلة كيف

تمارين مجربة لتكبير القضيب طبيعيا وفي وقت قياسي

في هذا المقالة سنطرق لموضوع جد مهم ومحل جدل دائم وهو مدى فعالية التمارين اليومية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *