الأحد , فبراير 28 2021

أسباب وأعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال وطرق علاجه

يعد الكالسيوم من العناصر الغذائية المهمة والضرورية لجسم وصحة الأطفال وحتى البالغين، وذلك راجع إلى الدور الكبير الذي يلعبه في المساهمة في بناء وتقوية العظام والجهاز العصبي والقلب، فهو عنصر أساسي في بناء العظام والحفاظ على كتلة العظام لدى الأطفال، ويؤدي نقص الكالسيوم في جسم الطفل إلى تداعيات ومضاعفات كبيرة.

وتتعدد مصادر الكالسيوم بين عدد من المصادر الغذائية المتنوعة مثل الحليب والأجبان والألبان والزبادى والبيض، بحيث ينصح الأطباء بالإكثار من هذه المصادر الغذائية في النظام الغذائي للطفل، كما تتعدد كذلك أعراض وأسباب نقص الكالسيوم لدى الأطفال والتي تتطلب إما التدخل الطبي ووصف دواء أو اتباع نظام غذائي مناسب للطفل لتعويض نقص الكالسيوم الذي يعاني منه الطفل والذي له دور كبير لبناء جسم الطفل

أسباب نقص الكالسيوم لدى الأطفال

  • من أهم الأسباب التي تؤدي بشكل مباشر إلى نقص الكالسيوم لدى الأطفال هو عدم اتباع والاعتماد على نظام غذائي صحي يشمل كل العناصر الغذائية الغنية بالكالسيوم والفيتامينات والبروتينات والنشويات لكي يتم بناء جيم وصحة الطفل بشكل شامل ومتوازن بدون نقص.
  • يسبب نقص الكالسيوم لدى الأطفال في الغالب نقص نشاط الغدة الدرقية.
  • من الأسباب المباشرة التي تؤدي كذلك إلى حدوث نقص الكالسيوم لدى الأطفال هو معاناة الأم كذلك من نقص الكالسيوم أثناء فترة الحمل أو نقص الأكسجين عند الولادة.
  • من بين الأسباب كذلك نجد أن الأطفال الذين يستعملون الأدوية المدرة للبول قد يكون سببا في نقص الكالسيوم في جسمه.
  • الاعتماد على الرضاعة الصناعية بشكل كلي تكون سببا كذلك في نقص الكالسيوم لدى الطفل.

أعراض نقص الكالسيوم لدى الأطفال

من بين الأعراض الواضحة لنقص الكالسيوم لدى الأطفال نذكر ما يلي:

  • هشاشة العظام والأسنان واصفرارها من أكثر الأعراض لنقص الكالسيوم وضوحا لدى الأطفال.
  • كما أن نقص الكالسيوم وفيتامين د يكون له تأثير واضح في ظهور علامات الكساح والذي يكون عبارة عن اعوجاج في شكل الأرجل والسيقان.
  • من بين أعراض نقص الكالسيوم لدى الأطفال كذلك نجد ضعف في العضلات بالإضافة إلى هشاشتها، كما أن الطفل يحس دائما بآلام وتشنجات على مستوى قدميه ويديه وأصابعه.
  • إصابة الطفل بنوبات التهيج والرعاش، بالإضافة إلى عدم القدرة على النوم بالليل كلها علامات وأعراض على المعاناة من نقص الكالسيوم.

الكمية المناسبة التي يحتاجها الأطفال من الكالسيوم

يلعب الكالسيوم دورا مهما في جسم الإنسان سواء تعل الأمر بالطفل أو حتى بالشخص البالغ، بحيث أن الكالسيوم يتمتع بقدرة كبيرة في زيادة الكتلة العظمية في جيم الإنسان، وكلما زادت نسبة الكالسيوم في المصادر الغذائية التي يتناولها كلما زاد امتصاص وتخزين الكالسيوم في الجسم، مما يساعد على الوقاية مستقبلا من وقوع حوادث مثل كسر في العظام أو هشاشة عظام في سن الكبر، وتجنبًا لمشاكل وأعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال يجب توفير الكمية المناسبة لهم سواء عن طريق المصادر الغذائية أو عن طريق المكملات الغذائية ويتم تحديد الحاجة اليومية للأطفال بناءً على عمر الطفل على النحو الآتي:

الحاجة اليومية للأطفال البالغين في العمر من 0-6 أشهر يحتاجون 200 مغ يوميًا، أم الأطفال البالغين في العمر بين 7-12 شهر فيحتاجون 260 مغ يوميًا، أما لأطفال البالغين في العمر مابين سنة الى ثلاث سنوات فيحتاجون يوميا 700 مع، في حين يحتاج الأطفال البالغين في العمر ما بين 4-8 سنوات 1000 مغ يوميًا، ويحتاج الأطفال البالغين في العمر ما بين 9-18 سنة فيحتاجون 1200 مغ يوميًا.

 

طرق علاج نقص الكالسيوم لدى الأطفال

قبل البدء في اتباع أي علاج لنقص الكالسيوم لدى الأطفال يجب أولا تشخيص السبب الرئيسي وراء نقص الكالسيوم في جسم الطفل عبر التوجه لطبيب مختص لتشخيص حالته بشكل دقيق أو ملاحظة إذا ما كنت الأعراض التي سبق ذكرها متوافقة مع ما يعانيه طفلك.

وسنقدم لكي مجموعة من الإرشادات والطرق للتعامل مع نقص الكالسيوم لدى طفلك وعلاجه بشكل نهائي.

– من الأمور الرئيسية التي يجب على الأم أن تركز عليها إذا كان طفلها يعاني من نقص الكالسيوم أو من أجل الحيلولة دون أن يعاني طفلها من هذا النقص، هو الحرص قدر الإمكان على الاعتماد على الرضاعة الطبيعية في تغذية طفلك إذا كان لا يزال في مرحلة الرضاعة ولم تقومي بفطمه بعد.

– إذا كان الطفل قد تجاز مرحلة الرضاعة وتم إفطامه من الرضاعة فإن في هذه الحالة يوصي الأطباء بإدخال عناصر غذائية في نظامه الغذائي بحيث ترتكز بالأساس على إدخال منتجات الألبان في نظامه الغذائي اليومي، إذ يجب على الطفل شرب الحليب بانتظام لأنه مصدر مهم وغني بالكالسيوم.

– الحرص على الإكثار من تناول المصادر الغذائية الغنية بالكالسيوم مثل الخضروات الورقية مثل السبانخ والكرفس، بالإضافة إلى بذور السمسم والخميرة البيرة، كل هذه العناصر تحتوي على نسب عالية ومهمة من الكالسيوم ستكون جد مفيدة لصحة وجسم طفلك الذي يعاني من نقص في الكالسيوم.

– من الأمور المهمة أيضا والتي يجب عليك التركيز عليها في رحلتك نحو علاج نقص الكالسيوم في جسم طفلك هو التعرض قدر الإمكان لأشعة الشمس في الصباح الباكر لمدة 30 دقيقة على الأقل، بحيث أن أشعة الشمس ساعد بشكل كبير في إنتاج فيتامين (D) الذي يساعد في تخليق الكالسيوم وترسيبه في العظام.

– لا يجب التركيز فقط على الخضروات والبقوليات من أجل علاج نقص الكالسيوم لدى طفلك، بل يفضل كذلك أن يشمل نظامه الغذائي أيضا على نسب مهمة من الفواكه بشكل منتظم وذلك لأن فيتامين (C) الموجود في الفاكهة تساعد في ترسيب الكالسيوم في العظام، ومن بين هذه الفواكه المهمة والضرورية نذكر البرتقال والليمون والجوافة هي بعض الثمار الغنية بفيتامين (C).

كيف يتم تشخيص نقص الكالسيوم عند الأطفال؟

تشخيص حالة الطفل من الأمور الضرورة من أجل معرفة مستوى نقص الكالسيوم في جسم الطفل، بحيث يعمد الطبيب المختص إجراء مجموعة من التحاليل للتأكد من تبوث نقص الكالسيوم عند الطفل أهمها فحص نسبة الكالسيوم والفسفور والمغنيزيوم والبروتين في الدم ومراقبة عمل الكلى.

كما أن الطبيب يقوم أيضا باختبار بول الطفل لمعرفة تركيز الكالسيوم والفسفور والكريتانين. قد يطلب أيضاً فحص نسبة هرمون الغدة الدرقية وفيتامين D لأن بإمكانها استيفاء التحاليل. أحياناً، من أجل التأكد بشكل أكثر دقة، يتم الاستعانة بتخطيط القلب وتصوير الصدر.

وفي حالة كان الطفل يعاني من انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم بشكل حاد، فمن الضروري وضعه في المستشفى تحت الإشراف الطبي لتقديم العلاج اللازم، ويكون العالج في أغلب الأحيان تزويد الطفل بحقنة وريديّة تحتوي على الملح والكالسيوم، لتعويض نقص المغنيسيوم، أو أخد كبسولات الكالسيوم وفيتامين “د” عن طريق الفم. أما إذا كان الأمر مرتبط بعيب خلقي في الغدّة الدرقيّة، فيتم تحديد تأثير هذا العيب ومعالجته إما عن طريق التدخل الجراحي إن أمكن، أو من خلال الأدوية البديلة لهرمونات الغدة الدرقية.

 

 

 

 

عن admin

شاهد أيضاً

كيفية تكبير القضيب- مجلة كيف

تمارين مجربة لتكبير القضيب طبيعيا وفي وقت قياسي

في هذا المقالة سنطرق لموضوع جد مهم ومحل جدل دائم وهو مدى فعالية التمارين اليومية …

رجيم خاص لتنشيف الجسم من الدهون والماء الزائد للنساء

ويُقصد بتنشيف الجسم التخلص من أكبر كمية من الدهون الزائدة في الجسم والتي تكون متراكمة على العضلات والتي تخفي الحجم الحقيقي للعضلة أو تعطي مظهر غير لائق للجسم مثل دهون البطن والأرداف والصدر والجانبين، ويرتكز التنشيف بالأساس على القيام بتمارين رياضية مناسبة بالإضافة إلى تناول البروتين بشكل رئيسي، بالإضافة إلى قليل من الكربوهيدرات والعناصر الغذائيَّة الأخرى وفق حاجة الجسم، بغية خسارة الوزن، مع الحفاظ على قوّة العضلات، لكن في مقالتنا هذه سنركز فقط على النظام الغذائي المناسب وعلى التمارين الرياضية المناسبة كذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *